• Clear14°رفح
  • Clouds17°غزة
  • Clouds17°الخليل
  • Clouds20°رام الله
  • Clouds20°القدس
  • Clouds20°نابلس
  • Clouds20°بيت لحم
  • Mist20°أريحا
  • Clouds20°طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

الشعبية: اقتحام الاحتلال للمؤسسات الصحفية محاولة فاشلة لاغتيال الحقيقة

الشعبية: اقتحام الاحتلال للمؤسسات الصحفية محاولة فاشلة لاغتيال الحقيقة

غزة – شبكة فراس


أصدرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيانًا صحفيًا، اليوم الأربعاء، أكدت من خلاله، أن قيام قوات الاحتلال بمداهمة وسائل إعلام وشركات إنتاج فلسطينية ومصادرة معداتها وإغلاقها، فجر اليوم، محاولةً فاشلةً لاغتيال الحقيقة والصوت الحر الذي يكشف ويفضح الجرائم الإسرائيلية المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني.


وأعربت الشعبية، عن تضامنها الكامل مع وسائل الإعلام المستهدفة، داعيةً الجميع بما فيها القوى الفلسطينية ومؤسسات ووسائل الإعلام المختلفة إلى أوسع حالة تضامن معها.


وأكدت أن "هذه الجريمة الجديدة بحق وسائل الإعلام وشركات الإنتاج والفضائيات تندرج في إطار الملاحقة الممنهجة لكل النوافذ التي تُمكّن شعبنا من إيصال واقع الاحتلال المرير والحرب الإسرائيلية المفتوحة ضده إلى العالم أجمع".


وقالت في بيانها "يتوهم الاحتلال أنه بهذه الحرب الممنهجة والملاحقة المستمرة لوسائل الإعلام المتعددة والفضائيات والاعتقالات والاعتداءات بحق الصحفيين والإعلاميين العاملين في الأراضي المحتلة يستطيع طمس الحقيقة وكل صوت حر، فكلما تصاعدت هذه الجرائم زادتهم إصراراً على إيصال الحقائق وفضح جرائم وممارسات الاحتلال أمام العالم".


وطالبت الشعبيّة المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية وعلى رأسها الاتحاد الدولي للصحفيين إدانة وملاحقة ومواجهة هذه الممارسات الإجرامية بحق وسائل الإعلام والإعلاميين والصحفيين.


وتوجهت بتحية الفخر والتقدير إلى جموع الصحفيين فُرسان الحقيقة، وإلى الفضائيات ووسائل الإعلام لتصدّيهم الدائم للملاحقة والاستهداف الإسرائيلي المتواصل وإصرارهم على إيصال صوت الحقيقة إلى العالم أجمع.


وسخرت الجبهة من قرار الاحتلال في محاولاته اعتقال صوت الحقيقة في عالم التقنية الحديثة وتزايد قدرة وإبداع الشباب الفلسطيني على إيصال صوت شعبهم عبر وسائل التكنولوجيا الرقمية المختلفة وشبكات التواصل ومواقع الانترنت.


وشنت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، فجر اليوم الأربعاء، حملة مداهماتٍ شرسة طالت عدة مقراتٍ لمؤسسات وقنواتٍ وشركاتٍ إعلامية فلسطينية في مدن الضفة الغربية المحتلة.


وتم إغلاق عددٍ من المؤسسات الإعلامية بالشمع الأحمر في مدينة نابلس، حيث قال شهود عيان:" إن قوات كبيرة حاصرت بناية قنازع ازريق ومجمع بلدية نابلس، وسط نابلس حيث تقع شركات خدمات بث فضائي."


ومن أبرز الشركات التي جرى اقتحام مقراتها وإغلاقها «بالميديا» و«ترانس ميديا» و«رامسات»، وهي شركاتٌ تقدم الخدمات لعددٍ من القنوات الفلسطينية الفضائية من بينها قنوات «القدس والأقصى وفلسطين اليوم».


وأفاد نواف العامر منسق مكتب فضائية القدس بنابلس، أن الاحتلال أغلق مقر شركة بالميديا في بنابلس، وصادر معدات منها كما حدث بباقي مكاتب الشركة وشركات اخرى بالضفة.


وقال بيانٌ لجيش الاحتلال، أنّ قواته أغلقت عدة مؤسسات وشركات إعلامية فلسطينية، وذلك بحجة التحريض، مبينًا أنّ هذه الشركات تعمل لصالح عدة قنوات وصفها بـ "المحرضة"، وهي قناة الأقصى وقناة القدس.


 


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها