• رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

منظمة حقوقية: الإرهاب القطري يصل إلى السماء

منظمة حقوقية: الإرهاب القطري يصل إلى السماء

شبكة فراس – النقب المحتل


استنكرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا والرابطة الخليجية للحقوق والحريات، اعتراض الطيران العسكري القطري لطائرة مدنية إماراتية خلال مرحلة هبوطها إلى مطار البحرين الدولي من دون التحذير مسبقًا باستخدام المسار الجوي.


وقالت المنظمة في بيان لها، إن «مقاتلتان عسكريتان لقطر قاما بقطع مسار طائرة مدنية إماراتية متجهة إلى مطار البحرين الدولي، يوم 15 يناير 2018، في الساعة 9:35 بالتوقيت المحلي للبحرين، وقطعت المقاتلتان مسار طائرة الخطوط الجوية لطيران الإمارات رحلة رقم EK837 من طراز بوينج 777 القادمة من مطار دبي الدولي ومتجهة إلى مطار البحرين الدولي، وتسلك الممر الجوي UP 669 في رحلة اعتيادية مجدولة ومستوفية كافة الاشتراطات».


وأضاف البيان: «اقتربت المقاتلات القطرية لمسافة ميلين تقريبا من الطائرة التابعة لطيران الإمارات، الأمر الذي عرض حياة المسافرين وطاقم الطائرة للخطر، مما حتم على مراقبي الحركة الجوية بمملكة البحرين للتدخل الفوري واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة الحركة الجوية».


وأشار البيان إلى أنه «تم رصد واقعة مماثلة لطيران الاتحاد الإماراتي رحلة رقم EY23B المتجهة من مطار أبوظبي الدولي إلى مطار البحرين الدولي».


واعتبرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا والرابطة الخليجية للحقوق والحريات، أن ما حدث «تهديد للأمن الجوي واختراق للمعاهدات والقوانين الدولية بشأن سلامة الطيران، وأبرزها معاهدة (شيكاغو) بشأن الطيران المدني وسلامته عام 1944».


وأعربتا عن «مساندتها ودعمها  للإجراءات القانونية اللازمة التي ستتخذها مؤسستا الطيران في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين مع الهيئات الدولية المعنية بخصوص هذه الحادثة التي هددت أمن الركاب وطاقم الطائرة».


وأعلنت المنظمة العربية والرابطة الخليجية عن تقديم شكوى حقوقية ضد قطر لانتهاكها الخطير لحقوق وسلامة الركاب والعاملين بالطائرة، إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان، وإلى مجلس حقوق الإنسان في جنيف، وإلى منظمات حقوقية دولية، كما ستدعو مجلس حقوق الإنسان لمناقشة هذه الحادثة الخطيرة في الدورة 37 لمجلس حقوق الإنسان.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها