جبريل راحت عليك

جبريل راحت عليك
د. طلال الشريف

ووالله إنها مهزلة أن تصبح أمينا لسر حركة فتح لسبب بسيط لأنك رجل متهور تستفزك مذيعة ذكية  فلا تعرف ولا تدرك ما تقول.


ولأنك لا تفهم حقائق التاريخ وماذا تعني مصر عندما تطردك بكل قرف وتمنعك من دخولها فهذه القاهرة التي لا تعرفها لا تطرد إلا المشبوهين أمنيا والخطرين جنائيا والمتآمرين عليها واختر أنت أحد هذه الأسباب لطردك فبالمؤكد أنك تعرف.


 وسيادتك جيت عاللعبة طامحا في الرئاسة متأخرا بعد غياب الغدنفر دحلان وكأن الفرصة قد سنحت لك فإن كان رئيسك بكل سلطاته وذكائه وتزويراته لم يأخذ باطلا من دحلان وليس له حق عليه لينطبق عليه المثل الذي يقول لا يأخذ حقا ولا باطلا وما تفعله أنت يا جبريل لنفس السبب الذي فعله الرئيس عباس الذي أحس بمنافسة دحلان له في الرئاسة ففعل ما فعل عالفاضي والفارق بينك وببن الرئيس أن الرئيس ذكي جدا وأنت لا تأخذ مع دحلان غلوة وأنت تعرف ذلك مسبقا.


أولا أنت تتحدي وتتحدث بشكل منفر ولا تعرف عن اللياقة ولا اللباقة السياسية متي وكيف تتحدث فتخطئ وتظهر برعونة الحالم بشدة  بالرئاسة وكأنك تحس أن المجال أمامك قد فتح وهذا تقدير يعبر عن طمع لا عن ذكاء.


وعندما يقارن أي عاقل بين كلام الدبش الذي تتفوه به وبين الجرئ بكل لياقة الحديث وفراسة الفرسان الذي يتحدث به القائد دحلان دائما فأنت بالقطع وصفة سحرية لصالح دحلان فمن يسمعك ويجدك بهذا الإنكباب الأهوج يدرك أنك لا تنفع في رئاسة ولا في قيادة حركة مثل حركة فتح ووالله إن موقعك حتي هو واسع كثيرا عليك.


وعندما تبوس الايادي واللحي لأسيادك القطريين وتتصاغر لهم فلا يحترمك أي فلسطيني وأنت تعرف مقاييس الرجولة الفلسطينية.


وعلي الجانب الآخر  عندما تقف صغيرا تحاول النيل من مصر العظيمة وكأن الناس أغبياء تريد أن تمرر عليهم بأن القيادة المصرية لا تفهم بإدارة شؤون البشر ولا تعرف أجهزتها الأمنية الفرق بينك وبين دحلان ولا تعرف الفرق بين الثري والثريا.


يا جبريل عندما تتجاوز حدودك بأن مصر لا يشرفها العلاقة مع دحلان فأنت تقول بأن مصر لا تدرك من هو دحلان ومن أنت وشعبنا الفلسطيني عالغميض بيعرف قدرة مصر علي المعرفة وخاصة جهازها الأمني العريق جهاز المخابرات.


أطمئنك بأنها راحت عليك لو أنت تفعل الذي تفعله مثلما وعدوك في قطر بالرئاسة وتحاول أن تكبر بالإساءة لدحلان ومصر فمن يحترم مصر يكبر ومن يسيء لمصر لن يراه الفلسطينيون حتي بالميكروسكوب الإليكتروني وأقولها لك بصراحة يا رجل بهذه الطريقة لا أحد من الفلسطينيين يحبك أو يتضامن معك لإن من حكموا فلسطين كانوا أذكياء خارقين وهم عرفات وعباس ولا يشبههم ويتفوق عليهم الآن سوي دحلان وشعبنا يعرف ذلك  وسيبك من العنطزيات فأمثالك ليس لهم في الذكاء السياسي. ...    


ملاحظة 1: حيرتونا وحيرتوا شعبنا الرئيس رفض مبادرة الرباعية العربية لأن  الدول العربيه بدها تفرض دحلان وإنتا يا رجل  بتقول في مقابلتك أن قرار فصل دحلان كان بالتنسيق مع الدول العربيه ومصر.. إرسولكم علي بر..  الناس تصدقك وإلا تصدق الرئيس؟.


ملاحظة 2: رغم هجومك يا جبريل علي دحلان وتزلفك الدائم للرئيس ليش ولا مره عبرك دحلان ورد عليك رغم انه ملسن  وبيحكي منيح؟.

كلمات دالّة:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها