• رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

لسنا تبعا

لسنا تبعا
حاتم شاهين

ليس كل من استل قلمه وكتب ذو فكر و رؤيا مثل الاخ نبيل عمرو الذي تعودنا على البحث عن مقالاته بين صفحات الجرائد والمجلات قبل السعي في اروقة الصفحات الالكترونية ايمانا منا بانه ذو ذهن متوقد ونوايا صادقة ، فهو عادة ما يجتهد ويصيب وبذلك يحظى باجران، على خلاف مقاله الاخير ( كلمة سر فتح ) الذي خانته فيه الحقيقة او خانها واكتفى باجر واحد، حتى انه وانا اتنقل بين كلمات المقال لم يجل في خاطري الا المثل القائل (لكل جواد كبوة) وان كان ما نزف من قلم الاخ ابو طارق اكثر من كبوة.
لقد تجنى الكاتب عندما وصف ابناء التيار الاصلاحي في حركة فتح (باتباع المفصول دحلان) وذلك في اكثر من موقع فمثلا يعلم الاخ ابو طارق جيدا ان قائد بحجم الاخ محمد دحلان ونبله وثقته بربه اولا وبنفسه ثانيا لا يحيط نفسه بالاتباع بل ما ازره شخص الا وكان شريكا يحمل تذكرة دخول الى التيار الذي يقوده الاخ محمد دحلان والتي هي ايمانه بقضيته وحقوق شعبه ومستقبله وحركته حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) واستعداده لدفع كل غالي ونفيس من اجل الوطن.


ليسوا تبعا من قالوا لا في وجه كل من طاطا وجهه و تجاهل كرامة شعبه ... ليسوا تبعا من قالوا لا لكل محاولات تدجين الحركة وحرفها عن حقيقتها ... ليسوا تبعا من تخلوا عن مناصبهم وامتيازاتهم التي هي حق خالص لهم من اجل ان ينحازوا الى صفوف ابناء شعبهم في طريق الحرية والكرامة ... ليسوا تبعا اخي ابو طارق من تحملوا ظلم ذوي القربى وقسوة قلوبهم وحاربوا بقوت اطفالهم ايمانا منهم بقداسة الموقف المدافع عن الحركة والشعب ... ليسوا تبعا من كانوا لعهدهم لقائدهم ابو عمار حافظون ... ليسوا تبعا ... ليسوا تبعا ....
وفي موقع اخر خانت الاخ نبيل عمرو كياسته عندما يصف قائد يستمد شرعيته من ارادة شعبه - والتي عزها عن الكاتب - (بالمفصول) فالاخ محمد دحلان موصول بقلوب الفلسطينيين ... موصول بالوفاء لعهد الشهداء ... موصول بايمانه بشعبه وقضيته ... موصول بمستقبل لنا على هذه الارض نريد ان نرسمه.
وبالرغم من ان الاخ ابو طارق قائد كبير الا انه يبدو مجانبا للصواب في ادعاءه معرفة كلمة سر الحركة، وقد اختلط عليه الامر ليسقط نتائج كلمة السر بحالها، فكلمة سر فتح هي كلمة حق تصدح ... هي كرامة الفتحاوي المستمدة من كرامة شعبه ... هي عطاء الفتحاويين لشعبهم وارضهم ... هي موقف حر لا يعرف الخوف ...هي احتضان القاعدة العريضة للحركة المتمثلة في جماهير شعبنا لا محاربتهم في قوت اطفالهم ... كلمة سر فتح هي حب الوطن ... هي التناقض مع العدو وفقط العدو ... هي التسامي على الجراح مع ابناء شعبنا ... وندية الفعل ورد الفعل مع اعدائنا ...
من يستوعب كلمة السر هذه ينال احترام شعبه ويعيش في قلبه ... ومن لا يستوعبها ظلم نفسه.

كلمات دالّة:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها