المجاهدين تحمل الاحتلال مسؤولية تفجير موكب الحمد الله

المجاهدين تحمل الاحتلال مسؤولية تفجير موكب الحمد الله

شبكة فراس - وكالات


أدانت حركة المجاهدين الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، استهداف موكب رئيس الحكومة رامي الحمدلله أثناء مروره في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة.


ورفضت الحركة، في بيان صحفي، التصريحات التوتيرية التي سارعت باتهام بعض الجهات في غزة بالمسؤولية عن الاستهداف دون التثبت.


وأكدت على أن المستفيد الاول من خلط الاوراق وهذه الاحداث هو الاحتلال الإسرائيلي، داعيةً الكل الوطني لرص الصفوف لمواجهة المؤامرات والمخططات التي تحاك ضد قضيتنا الفلسطينية.


وشددت الحركة، على الاسراع في اتمام المصالحة الوطنية كرد عملي على محاولات تمزيق الصف الوطني الفلسطيني.


وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة إياد البزم، قال إن انفجاراً وقع أثناء مرور موكب رئيس الحكومة رامي الحمد الله في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة.


وأضاف أن الانفجار لم يسفر عن وقوع إصابات، فيما استمر الموكب في طريقه لاستكمال الفعاليات المقررة اليوم. وأوضح أن الأجهزة الأمنية تحقق في ماهية الانفجار.


ووصل رئيس الحكومة رامي الحمدالله ورئيس جهاز المخابرات ماجد فرج الى قطاع غزة ظهر اليوم، للمشاركة في حفل بدء تشغيل محطة معالجة مياه الصرف الصحي في شمال قطاع غزة.


 


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها