• رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

في يوم افتتاح المقر الجديد للسفارة الامريكية..

خاص|| غزة تخط طريق «العودة» على الحدود بدماء 55 شهيدًا

خاص|| غزة تخط طريق «العودة» على الحدود بدماء 55 شهيدًا

شبكة فراس - كتب: سيد بشير


يوم دام مر على الأراضي الفلسطينية عامة، وقطاع غزة خاصة، قطاع المقاومة الذي أظهر بسالة وجسارة لا حدود لها منذ إطلاق فعاليات مسيرات العودة السلمية في 30 مارس الماضي، والمستمرة حتى الآن، خرجت الجموع تنديدًا بقرار دونالد ترامب الرئيس الأمريكي الحالي بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة، في خطوة واضحة للاعراف رسميًا بكون القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي وهو ما أثار همم الفلسطينيين للتعبير عن رفضهم لهذا القرار الذي واجه رفض ما يقارب 128 دولة في الأمم المتحدة إلا أن ترامب ألقى بهذه الأراء في أقرب «سلة مهملات» ونفذ مخططه الصهيوني لاغتيال ووأد القضية الفلسطينية وضربها في مقتل.


افتتاح السفارة الأمريكية وبداية المعركة


على مدار أيام مضت خرجت تصريحات أمريكية تؤكد مشاركة ابنة دونالد ترامب وزوجها وعدد من مسؤولي البيت الأبيض الأمريكي في حفل افتتاح المقر الجديد للسفارة الأمريكية


وافتتحت الولايات المتحدة الأمريكية مساء الاثنين سفارتها الجديدة بالكيان الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، بعد نقلها من "تل أبيب"، وسط رفض فلسطيني وعربي وإسلامي ودولي.


وحضر حفل تدشين أعضاء البعثة الامريكية الرسمية التي وصلت إلى الكيان لهذا الغرض، برئاسة وزير الخزانة ستيف منوتشين فيما تضم في عضويتها ابنة الرئيس الأمريكي ايفانكا ترمب وزوجها مستشاره جاريد كوشنير.


وزعم ترمب خلال كلمة مسجلة بثت خلال الافتتاح أن: "القدس هي العاصمة التي أسسها الشعب اليهودي لنفسه في الماضي السحيق".


وأضاف أن "القدس هي عاصمة إسرائيل واليوم نفذنا قرار نقل السفارة الأمريكية للمدينة".


من جانبه، قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن: "الرئيس ترمب صنع التاريخ بنقله للسفارة"، شاكرًا له امتلاكه الشجاعة لتنفيذ وعده.


وأضاف نتنياهو: "كلنا ممتنون امتنانا كبيرًا لأمريكا، وسيكتب هذا اليوم في ذاكرتنا القومية إلى أجيال قادمة. هذا يوم كبير للقدس ولدولة إسرائيل".


وتابع: "اليوم سفارة أقوى دولة على وجه الأرض وأقوى حلفائنا الولايات المتحدة تفتح سفارتها في هذا المكان، وجنودنا الشجعان يحمون حدود إسرائيل"، في إشارة للمجازر على حدود قطاع غزة.


وشكر نتنياهو السفير فريدمان في التقريب ما بين اليهود وأمريكا، وقال: "اليوم لديك حظوة وامتياز بأن تكون سفير أول دولة تنقل سفارتها للقدس".


  300  شخصًا يتظاهرون أمام مقر السفارة


 تظاهر نحو 300 شخص بمكان قريب من السفارة احتجاجًا على نقلها، ومن بينهم أعضاء كنيست عرب من الداخل، حيث رفعوا لافتات  تدين الانحياز الأمريكي لإسرائيلي، في الوقت الذي اعتقلت فيه الشرطة أحد المشاركين في التظاهرة.


وفي رد فعل على النقل أيضًا، تظاهر شبان يهود بواشنطن احتجاجًا على نقل السفارة الأمريكية للقدس ورفعوا لافتات منددة.


غزة تنزف مالم تنزفه منذ حرب 2014


وفي صباح اليوم انطلقت فعاليات «مليونية العودة» في المناطق الشرقية لقطاع غزة، وتوافد آلاف المواطنين على مخيمات العودة الحدودية، في ظل إضراب شامل.


وبدأ المواطنون بالتوافد إلى نحو 20 نقطة شرقي القطاع، تبعد نحو 500 متر عن السياج الأمني.


وقبل بدء الفعاليات توغلت قوات الاحتلال بشكل محدود شرقي جباليا شمالي القطاع، وشرقي خزاعة جنوبه، فيما ألقت طائرات مُسيّرة صغيرة تابعة لقوات الاحتلال موادًا حارقة باتجاه بعض خيام العودة.


وتمكنت الطائرات المسيرة من حرق عددًا من الإطارات المطاطية «الكوشوك» شرقي خزاعة، أعدها الشبان للتشويش على قناصة الاحتلال أثناء المواجهات.


وعلى الفور بدأت المناوشات وبدأ القنص والضرب العشوائي لكل من اقترب من المناطق والنقاط الحدودية، ما أسفر عن استشهاد نحو 52 شهيدًا أعزلًا، وإصابة 2410 آخرين.


ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل قام الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق قذائف مدفعيته على نقاط للمقاومة وكذلك قصف عدة مناطق حدودية بطائراته الحربية بالإضافة إلى إطلاقه لوابل من القنابل الحارقة والمسيلة للدموع وغاز الأعصاب.


الاحتلال يفصل خطي كهرباء «الشعف والقبة» وساعات الوصل صفر


وعاقبت سلطات الاحتلال قطاع غزة وفصلت خطوط الكهرباء المغذية لقطاع غزة من الجانب الإسرائيلي، والتي تعتمد  عليها غزة منذ شهرين بعد توقف شركة توليد الكهرباء.


وأكدت شركة كهرباء غزة أن الجدول المعمول به هو 16 ساعة قطع يقابلها 4 ساعات وصل، ولكن بعد فصل الخطوط الإسرائيلية تصبح الكهرباء صفر في غزة.


مستشفيات غزة على حافة الانهيار


اللجنة الدولية للصليب الأحمر، حذرت من انهيار شامل في مستشفيات غزة جراء تزايد أعداد المصابين من اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على المتظاهرين على الحدود الشرقية لقطاع غزة.


وقالت اللجنة "إن مستشفيات غزة على حافة الانهيار"، مشيرة إلى أن "مستشفى الشفاء تتعامل وحدها مع أكثر من 600 جريح وهذا الأمر لا يمكن أن يستمر".


فرنسا: نقل السفارة الأمريكية للقدس يتنافي مع القوانين الدولية


نددت وزارة الخارجية الفرنسية، بقرار الولايات المتحدة الأمريكية، بنقل سفارتها إلي القدس مؤكده انه يتنافى والقوانين الدولية، معلنة رفضها للإجراء.


وذكر بيان للوزارة: "سبق وكرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أكثر من مرة، أنه لا توافق على القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس".


وتابع البيان أن هذا القرار مناف للقانون الدولي، وبشكل خاص يتنافى مع قرارات مجلس الأمن وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة".


الاتحاد الأوربي والعفو الدولية يدينان اعتداءات الاحتلال بغزة


وفي الوقت ذاته، أدان الاتحاد الأوروبي ومنظمة العفو الدولية، استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للمتظاهرين السلميين المشاركين في «مليونية العودة» شرقي قطاع غزة.


ومن جهتها، قالت وزيرة الخارجية، في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موجيريني"قتل عشرات الفلسطينيين من بينهم أطفال وأصيب المئات بنيران إسرائيلية اليوم خلال احتجاجات واسعة مستمرة قرب سياج غزة".


وأضافت "نحن نتوقع من الجميع التصرف بأقصى درجات ضبط النفس لتجنب مزيد من الخسائر في الأرواح".


وفي السياق ذاته قالت منظمة العفو الدولية: "إن سفك الدماء على الحدود بين غزة و"إسرائيل" هو "انتهاك مشين" لحقوق الإنسان".


اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية بشأن القدس الأربعاء المقبل


مجلس جامعة الدول العربية، قرر عقد اجتماعًا طارئًا بشأن القدس،  بعد غد الأربعاء، على مستوى المندوبين الدائمين لبحث نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة.


وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية، سعيد أبو علي، للصحفيين إن الاجتماع يعقد "بناء على طلب فلسطين".


الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء المجزرة الإسرائيلية بحق مسيرات العودة


الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أعرب عن قلقه إزاء ارتفاع أعداد القتلى على حدود قطاع غزة.


وقال غويتريش:" أنا قلق بشكل خاص بشأن الأخبار القادمة من غزة وتفيد بوقوع عدد كبير من القتلى".


ليبرمان يأمر باستمرار سياسة «القتل»


بعد عدة اجتماعات أمنية طارئة خلال اليوم ، أصدر وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان تعليماته للجيش بمواصلة «سياسة الحزم» التي انتهجها، منذ صباح اليوم، وعدم السماح لأي فلسطيني باجتياز الحدود مع قطاع غزة.


أتت هذه التعليمات بعد مشاورات أجراها ليبرمان مع قائد الأركان غادي آيزنكوت، حيث أكد ليبرمان في نهاية المشاورات على حق إسرائيل في الدفاع عن سيادتها ومواطنيها بشتى السبل، على حد قوله.


حماس: دماء الشهداء ستظل ثورة حتى رحيل الاحتلال.. والمقاومة لن تصبر أكثر من ذلك


لم تقف حماس موقف السلب من مسيرات العودة، بل خرجت في مؤتمر صحفي أكد  فيه الدكتور خليل الحية، عضو المكتب السياسي لحركة «حماس»، أن دماء شهداء الوطن لن تذهب هباءًا وأن الشعب خرج منتفضًا وعاد أكثر قوة وصلابة من ذي قبل.


وأضاف الحية خلال المؤتمر الذي عقد بموقع «ملكة» شرقي غزة، أن الشعب الفلسطيني خرج منتفضًا ومقاومًا لكل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، رافعًا لواء إسقاط صفقة القرن وإنهاء الحصار المفروض عليه منذ مايزيد عن 11 عامًا.


وأكد أن دماء الشعب الفلسطيني هي من صدحت بشعارات الرفض لجريمة نقل السفارة الأمريكية من «تل أبيب» إلى «القدس المحتلة»، مشيرًا إلى أن الاحتلال الإسرائيلي أضحى مفضوحًا في تعامله مع سلمية الفلسطينين بالقنص والقتل، مضيفًا أن دماء الشهداء ستبقى ثورة حتى رحيل الاحتلال.


ووجه الحية حديثه إلى الحشود المتواجده في مخيمات العودة مؤكدًا أن الدماء التي سالت اليوم رد قاطع على كل من يحاول أن يجعل الاحتلال جزءًا من المنطقة.


وأشار عضو المكتب السياسي إلى أن الإدارة الأمريكية تتحمل كل التبعات المترتبة على قرار نقل السفارة لمدينة القدس المحتلة،  موضحًا أن مشهد اليوم يؤكد أن الاحتلال يجب ألّا يأخذ شرعية من أحد، وأن الشعب الفلسطيني سيد الأرض وهو صاحب القرار.


وكشف الحية، أن مسيرات العودة الكبرى السلمية أغرت العدو الصهيوني بمزيد من سفك الدماء، مؤكدًا أن فصائل المقاومة وعلى رأسها القسام لن يطول صبرها على الجرائم المستمرة.


الجهاد: لن نصمت على ما جرى من عدوان


حركة الجهاد الإسلامي استهجنت العنف المفرط الذي تنتهجه قوات الاحتلال الإسرائيلي، في التعامل مع مسيرات العودة السلمية، مؤكدة على أنه "لا يمكن أبداً الصمت على ما جرى من عدوان على القدس وما تمثله في ديننا وعقيدتنا، وأن الدماء الزكية التي أريقت لن تذهب هدراً".


 وقالت الجهاد "إن الحق الفلسطيني أقوى وأصلب من هذا الباطل المتعالي، وإن 70 سنة من الاحتلال لن تشطب وتزيف تاريخاً يتجاوز عمره أربعة آلاف سنة من استمرار الوجود الفلسطيني على هذه الأرض".


وأضاف البيان أن "التاريخ لن ينتهي باعتراف الدول المنافقة بإسرائيل، فالحق سيعود لأهله وأصحاب الديار سيعودون لها والباطل سيندحر ويزول عن أرضنا".


جنوب أفريقيا تسحب سفيرها لدى الاحتلال احتجاجًا على «مذبحة العودة»


حكومة جنوب أفريقيا، قررت سحب سفيرها لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي حتى إشعار اخر، احتجاجًا على المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في وقت لاحق اليوم، بحق المتظاهرين العزل في قطاع غزة.


دحلان: لن يهدأ شعبنا قبل زوال الاحتلال وتحرير القدس.. وخائب من يراهن على تراجع قدراتنا


وجه القائد والنائب محمد دحلان، رسالة قوية إلى الاحتلال الإسرائيلي بعد المذبحة التي ارتكبها بحق المتظاهرين السلميين في قطاع غزة.


وقال دحلان: "حذرنا من مثل هذا اليوم أو أكثر، قلنا مرارًا خائب وخاسر من يراهن على تراجع قدرات واستعدادات شعبنا للتضحية والعطاء، ورغم الألم ومرارة فقدان عشرات الشهداء ومئات الجرحى سيخلد هذا اليوم 14/5/2018 في تاريخنا المعاصر يومًا للمجد، يوما لقدسنا الحبيبة".


وأضاف: "وإني لأرجو أن لا ننكس علمنا الوطني حداداً على الشهداء، بل نرفعه عاليًا خفاقًا في وداع هذه الكتيبة الباسلة من أبناء شعبنا غدًا، نرفعه تحديًا شامخًا في وجه المحتل، ورمزًا لوحدة شعبنا في كل أرجاء المعمورة".


وتابع دحلان: "ومرة أخرى أقول للمحتل ولمن يعتقد بأنه قد شهد اليوم ذروة الطوفان الفلسطيني فهو خاطئ وعليه أن يراجع حساباته، لأن شعبنا لن يهدأ أبداً قبل زوال الإحتلال وتحرير القدس، وسيكون هناك جولات أشد وأعنف إلى أن يتحقق ذلك".


واستطرد: "ولأهلنا في كل مكان أقول.. لأهلنا في الضفة الغربية أقول.. لأهلنا في الشتات والمنافي أقول.. ها هي غزة الباسلة تسلم عليكم بأكثر من 50 شهيد اليوم، ها هي غزة تنتفض من أجلكم ومن أجلنا جميعًا، ها هي غزة تقول لكم سنكمل المشوار مهما كانت التضحيات، فلا تتركوا غزة وحيدة، لا تتركوا غزة وحيدة، بل حولوا كل شبر من فلسطين إلى غزة جديدة، وأجعلوا كل شارع في فلسطين غزة جديدة، وذلك هو سبيلنا الوحيد للحرية والنصر، سبيلنا الوحيد لاسترداد وتحرير قدسنا الحبيبة".


السيسي يأمر بعلاج مصابي غزة والدفع بمواد غذائية ومستلزمات طبية للقطاع


لم تتوان مصر في اتخاذ موقفها المنتظر في دعم القضية الفلسطينية ، حيث دفعت السلطات المصرية بمساعدات إنسانية ومواد إغاثة لقطاع غزة، مساء اليوم فضلًا عن استمرار فتح معبر رفح البرى لعبور الأفراد، وشملت المساعدات مواد غذائية ومستلزمات طبية.


ومن جهته، أصدر الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، توجيهات باستقبال الحالات الخطرة والحرجة من مصابي «مسيرات العودة» في قطاع غزة، حسبما قال الدكتور أحمد عماد الدين راضي، وزير الصحة المصري.


وأكد راضي أنه تم تنظيم غرفة للأزمات والطوارئ بمقر وزارة الصحة لمتابعة استقبال حالات المصابين، وتذليل أية عقبات قد تواجه علاجهم بالشكل الأمثل.


وناشدت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة، وزارة الصحة في رام الله، وجمهورية مصر العربية، والمؤسسات الدولية والعربية بتوفير المستلزمات الطبية اللازمة لمستشفيات قطاع غزة بشكل فوري.


يوم دام مر على أرض غزة لم تشهد مثله منذ الحرب الإسرائيلية الغاشمة في 2014 ، في سبيل حلم العودة، الذي أعلنت العليا لمسيرات العودة استمرار فعاليات مسيرات العودة السلمية حتى الخامس من حزيران المقبل.. ترى هل يستطيع الاحتلال بقوته المفرطه زعزعة الشعب الفلسطيني عن أحلامه ووأدها ام أن هذه القوة لا تزيد الأمر إلا سوءًا على دولة الاحتلال دوليًا وعسكريًا..؟!


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها