• رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

هل تعلم قصة اكتشاف الشاي ؟!

هل تعلم قصة اكتشاف الشاي ؟!

شبكة فراس - وكالات


ما هو الشاي


 يُعّد الشاي من المشروبات الشعبية وهو على القائمة الرئيسية للمشروبات عند كثير من الناس بطرق مختلفة كلُّ منهم يشربه بالمذاق الذي يحبه.


 والشاي عبارة عن اسم صيني يُطلق على شجرة صغيرة أو شُجيرة لها أوراق، وهذه الشجيرة دائمة الخُضرة، يحتاج هذا النبات لكي بنمو إلى تربة خصبة خفيفة، وأن يكون الهواء رطِب و الجو حار وأمطار غزيرة.


أنواع الشاي


 الشاي الأسود: أوراقه عطرية، ويُحضّر بعد أكسدة أوراق الشاي الأخضر، ويحتوي على الكافيين ويقوم بتنشيط الجهاز العصبي بطريقة سلبية، وممكن أن يؤدي إلى الإصابة بالضعف والوهن والإمساك والأرق وسوء الهضم، و بالمقابل يُساعد في إذابة بعض الدهون كما يساعد على زيادة سرعة حرق السعرات الحرارية.


 الشاي الأبيض: وهو الأندر بين أنواع الشاي لأنه حتى يتم إنتاجه يجب قطف البراعم الصغيرة لشجرة الشاي والأوراق الصغيرة بعناية ورفق.


 الشاي الأخضر: أوراقه عطرية، تجفف هذه الأوراق بسرعة باستخدام البخار فينتج لدينا الشاي الأخضر، ويتميّز الشاي الأخضر بأن محافظ على جميع مواده لأنه لم يتم تخميره كالشاي الأسود، لذلك فهو أكثر نفعاَ من الشاي الأسود، ويستخدمه الصينيون في علاج الصداع النصفي و يعتقدون أن فيه مواد مفيدة للأسنان بسبب احتوائه على مادة الفلورايد.


 وأخيراَ الشاي الألونج: هو شاي صيني، ومعنى كلمة الألونج التنين الأسود، وهو يتعرَض للأكسدة الخفيفة وليس كالشاي الأسود.


 قصة اكتشاف الشاي


 أمّا عن قصة اكتشاف الشاي، فتقول الروايات و أكثرها شيوعاَ الرواية الصينية - لأنهم هم أول من زرع الشاي – أن ملكهم في ذلك الوقت ويدعى شينوق كان يحب جمع الأعشاب ورعايتها واستخدامها في العلاج، كما أنه كان يحب أن يشرب الماء بعد أن يغليه، وفي يوم من الأيام بينما كان جالساَ في حديقته كالعادة ومعه فنجان من الماء المغلي، حملت الريح بعض أوراق الشاي التي كانت في الحديقة وأسقطتها في الفنجان، فتغيّر لون الماء، فقام بتذوق المنقوع الذي بالفنجان فأحبه وأعجبه طعمه، فأخذ يشربه دائماَ وهكذا بدأ ينتشر في داخل المملكة ثم إنتقل إلى خارج المملكة.


 وقد انتقل الشاي إلى أوروبا في القرن السابع عشر عن طريق الهولنديون الذين أول من أحضر الشاي الأخضر الى القارّة، وقد كان الشاي في ذلك الوقت من الأغذية الباهظة الثمن حيث كان يُستخدم كعلاج ولا يباع إلا في الأماكن المخصصة لبيع العقاقير، ثم ما لبث أن تحوّل إلى مشروب يشربه الأغنياء.

كلمات دالّة:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها