«الميزان» يدين تصعيد الاحتلال الإسرائيلي لهجماته ضد قطاع غزة
  • رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

«الميزان» يدين تصعيد الاحتلال الإسرائيلي لهجماته ضد قطاع غزة

«الميزان» يدين تصعيد الاحتلال الإسرائيلي لهجماته ضد قطاع غزة

شبكة فراس - غزة 


         شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية مساء أمس الأربعاء الموافق 8/8/2018، غارات مكثفة على مناطق مختلفة من قطاع غزة، بلغت في مجموعها حتى وقت إصدار البيان (45) غارة، استخدمت خلالها حوالي (110) صواريخ. واستهدفت الغارات الإسرائيلية مواقع أمنية، ومناطق مكتظة بالسكان، وأراضي مفتوحة، ومرافق عامة. هذا بالإضافة إلى القصف المدفعي الذي طال معظم المناطق الواقعة شرقي قطاع غزة. وتسببت تلك الهجمات في قتل ثلاثة مواطنين من بينهم امرأة حامل وطفلتها، وإصابة (18) آخرين بجراح مختلفة، من بينهم (6) أطفال، وسيدتين، كما أثارت تلك الغارات حالة من الخوف والهلع في صفوف المواطنين ولاسيما الأطفال.


واستنكر مركز الميزان في بيانٍ صحفي وصل "أمد للإعلام" نسخةً عنه، الهجمات الحربية الإسرائيلية، ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقف العدوان وحماية المدنيين الفلسطينيين لا سيما الأطفال والنساء.


وبحسب المعلومات الميدانية التي جمعها باحثو مركز الميزان لحقوق الإنسان، قصفت المدفعية الإسرائيلية بعدة قذائف عند حوالي الساعة 17:20 من مساء اليوم نفسه إحدى النقاط الأمنية الواقعة إلى الشرق من حي الزيتون شرق مدينة غزة. وعند حوالي الساعة 21:20 من مساء اليوم نفسه شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات مكثفة على مناطق مختلفة من قطاع غزة، حيث استهدفت عند حوالي الساعة 23:25 من مساء اليوم نفسه بصاروخ واحد سيارة من نوع سوبارو بيضاء اللون، بينما كانت تسير في منطقة مشروع عامر جنوب غرب مدينة بيت لاهيا في محافظة شمال غزة، وكان يستقلها المواطن علي يوسف محمد الغندور (34 عاماً)، وشخص آخر، ما أدى إلى مقتل الغندور وإصابة الآخر بجراح متوسطة.


وعند حوالي الساعة 1:30 من فجر اليوم الخميس الموافق 9/08/2018، قصفت منزل المواطن محمد كامل سالم أبو خماش (28 عاماً)، وهو منزل مستأجر تبلغ مساحته 160 متر مربع متر، ويقع في منطقة الجعفراوي في قرية وادي السلقا شرق محافظة دير البلح، ما أدى الى مقتل زوجة صاحب المنزل إيناس سليمان أحمد أبو خماش (23 عاماً)، وهي حامل في الشهر التاسع، ومقتل ابنتها الطفلة بيان محمد كامل أبو خماش (عام ونصف)، وإصابة زوجها، هذا ولحقت أضرار جزئية في المنزل، وفي الوقت نفسه استهدف صاروخ آخر مسجد التقوى والإيمان الواقع مقابل المنزل المستهدف من الناحية الشرقية، ما ألحق أضراراً جزئية في المسجد.


وعند حوالي الساعة 2:30 من فجر اليوم نفسه قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين، موقع القادسية التابع لأحد فصائل المقاومة الفلسطينية، وسط حي السلاطين بمدينة بيت لاهيا في محافظة شمال غزة، ما أدى إلى إصابة ثمانية مواطنين من القاطنين في محيط الموقع المستهدف بجراح مختلفة من بينهم خمسة أطفال وسيدتين، كما أدى القصف إلى تدمير أحد آبار المياه التابعة لبلدية بيت لاهيا، ويغذي البئر كل من منطقة السيفا والعامودي وجزء من منطقة العطاطرة بمياه الاستخدام المنزلي.


هذا ويواصل مركز الميزان جمع المعلومات والتحقيق في الهجمات الإسرائيلية المستمرة والتي تشكل انتهاكاً لقواعد القانون الدولي ولاسيما تلك التي تستهدف مدنيين أو أعيان مدنية.


مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد للهجمات الإسرائيلية، التي أوقعت قتلى وجرحى من المدنيين الأطفال والنساء، فإنه يحذر المجتمع الدولي من أن استمرار صمته سيشجع قوات الاحتلال على تصعيد وتوسيع دائرة عدوانها الذي يدفع المدنيون ثمناً باهظاً له.


وفي ظل التدهور المتسارع للأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، وتصعيد الهجمات العسكرية الإسرائيلية، فإن مركز الميزان يعبر عن خشيته من انهيار الأوضاع الإنسانية وتقويض أسس الأمن والاستقرار ليس في قطاع غزة وحده بل وفي المنطقة برمتها.


عليه فإن مركز الميزان يطالب المجتمع الدولي، ولا سيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بالتحرك العاجل لوقف العدوان الإسرائيلي، وحماية المدنيين الفلسطينيين، وإنهاء حصار غزة الذي شكل مدخلاً لكل مشكلاتها الاقتصادية والاجتماعية، واتخاذ الخطوات الكفيلة بضمان احترام دولة الاحتلال لالتزاماتها القانونية بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والعمل على ضمان مسائلة ومحاسبة كل من يشتبه في تورطهم بانتهاكات قواعد القانون الدولي، ولاسيما في ظل استمرار استهداف المدنيين خلال الهجمات الحربية او في مواجهة المشاركين في المسيرات السلمية.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها