• رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

هل تطيح روسيا بأمريكا من الشرق الأوسط؟!

هل تطيح روسيا بأمريكا من الشرق الأوسط؟!
إبراهيم النجار

ثمة اتفاق ضمنى بين معظم المعنيين والمراقبين لمنطقة الشرق الأوسط، على أن نفوذ الولايات المتحدة الأمريكية فى المنطقة، قد تقلص إلى حد بعيد، ليحل محله النفوذ الروسي، وهذا ما عبرت عنه صحيفة فورين بوليسي، حيث اعتبرت أن تراجع دور واشنطن فى الشرق الأوسط، أجبر الإسرائيليين وجيرانهم العرب على اللجوء إلى روسيا، وأنه على الرغم من أن واشنطن، لا تزال المورد الرئيسى للأسلحة إلى إسرائيل وبنكها العسكري، إلا أن واشنطن، الراغبة فى الانسحاب من سوريا، وأيضا من العراق ودول أخرى فى المنطقة، لم تعد تملك نفوذها السابق فى الشرق الأوسط، لذلك تأخذ روسيا مكانها بتوازن، وتفرض نفسها اليوم حكما سياسيا فى المنطقة. فبعد فشل واشنطن فى العراق، ثمة شكوك بشأن قدرة الولايات المتحدة، على استخدام نفوذها الدبلوماسى والقوة العسكرية، أو حتى التأثير فى الأحداث التى تتخبط فيها منطقة الشرق الأوسط. فى حين يرى مراقبون، أن عملية تفكيك العلاقة الأمريكية الجزئية فى الشرق الأوسط، بدأت فى عهد أوباما، وتسارعت فى ظل ترامب. ولو استمرت الأمور على هذه الحال، فإن روسيا قد تحل محل أمريكا فى الشرق الأوسط. ولكن.. هل فعلا تريد روسيا أن تأخذ مكان واشنطن فى المنطقة؟ ولو أرادت هل هى قادرة على ذلك؟ ولا سيما بعد نجاح تجربتها الإستراتيجية فى سوريا، ونسجها علاقات مهمة مع دول المنطقة، من إيران حتى فلسطين ومع إسرائيل. وهل أمريكا تريد أصلا التخلى عن الشرق الأوسط، بعد تقلص حاجتها إلى النفط الخليجي؟ ولو اتفق الأمريكان والروس على تقسيم النفوذ، فماذا عن مستقبل إيران فى هذه المنطقة؟ ما هو المشروع الروسى بعد سوريا؟.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها