• رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

بالمستندات.. «مخابرات عباس» متورطة في قضية غسيل أموال بالنرويج

بالمستندات.. «مخابرات عباس» متورطة في قضية غسيل أموال بالنرويج

شبكة فراس – متابعات


كشفت وسائل إعلام رسمية في النرويج، النقاب عن تورط جهاز المخابرات التابع لـ«سلطة عباس» في فضيحة غسيل أموال بطلها ناشط فلسطيني يحمل الجنسية النرويجية ويرأس منظمة تعني بحقوق الإنسان.


ووفقًا لتقرير نشرته شبكة «NRK» الحكومية النرويجية، فإن الناشط الفلسطيني لؤي ديب، المتهم باختلاس وغسيل عشرة ملايين كرونر، والذي يحمل الجنسية النرويجية بالإضافة إلى جواز سفر دبلوماسي استخرجته له «سلطة عباس» في رام الله، تلقى دعمًا ماليًا من جهاز المخابرات الفلسطينية.


وبحسب التقرير، فإن «ديب» الذي كان يعمل حارسًا وموزعًا للصحف، يتوجب عليه المثول أمام القضاء النرويجي في السابع عشر من شهر سبتمبر الجاري، بتهمة اختلاس وغسيل عشرة ملايين كرونر أي ما يعادل نحو مليوني دولار من منظمته لحقوق الانسان التي أعلنت إفلاسها.


وذكر التقرير، أن «ديب» قد أسس في بضع سنوات منظمة لحقوق الانسان ذات امتداد عالمي من مكتبه الرئيسي في مدينة ستافنجر، وفي أوجها، كان لدى المنظمة التي تدعى «الشبكة العالمية للحقوق والتنمية» مئة وأربعون موظفًا ومكاتب في سبعة بلدان.


ولفت التقرير إلى أن المدعو لؤي ديب، تحول من عامل يقوم بتوزيع الصحف بمدينة يورن إلى مليونير، وذلك بعد أن حقق من منظمته دخلا بالملايين وأصبح رئيسًا للمؤسسة.


وعلى الرغم من الاتهامات التي تشير إلى العكس، فقد ادعى «ديب» باستمرار أن منظمته محايدة ونزيهة، لكن شبكة «NRK» الحكومية النرويجية، كشفت أن المنظمة التي كرست نفسها لحقوق الإنسان والتنمية، كانت لديها علاقات وثيقة مع «مخابرات عباس» في سنواتها الأولى.


وحصلت الشبكة الإخبارية النرويجية، على وثائق تظهر أن لؤي ديب تم تزويده بجواز سفر دبلوماسي فلسطيني. وفي وثيقة داخلية، يتم تسجيل ضابط مخابرات فلسطيني عضو مجلس إدارة في منظمة الشبكة العالمية للحقوق والتنمية، كما تظهر الوثائق أن المنظمة تلقت أموالًا من مسؤولي «سلطة عباس».


وأشارت شبكة «NRK» في تقريرها إلى أن هذا النوع من جوازات السفر الفلسطينية مخصص عادة للدبلوماسيين وكبار الموظفين المدنيين، وهي ليست حصرية مثل غيرها من أنواع جوازات السفر الدبلوماسية، ولكنها تمنح حرية حركة أكبر في الشرق الأوسط أكثر من جواز السفر الفلسطيني العادي.


وتابع التقرير: «تظهر نسخة من سجل جوازات السفر في رام الله، أن جواز سفر ديب الدبلوماسي صدر في 15 يناير 2013، ولا يزال الناشط الفلسطيني ينكر بشدة حصوله على جواز سفر دبلوماسي من فلسطين».


لكن عندما تواصلت الشبكة الإخبارية النرويجية، مع مديرية الجوازات والجنسية في رام الله بالضفة الغربية، أكدت المؤسسة أن جواز سفر دبلوماسي صدر بالفعل للؤي ديب.


إلى ذلك، تحدث مصدر في جهاز «مخابرات عباس» لشبكة «NRK» عن الدافع وراء دعم هذه المنظمة، قائلًا: «لقد فعلنا ذلك لمحاربة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين. كنا بحاجة إلى صوت ومنظمة كبيرة يمكن أن تمنحنا القوة في الأمم المتحدة وعلى الساحة الدولية».


وأشارت الشبكة النرويجية إلى أن المسؤولين الفلسطينيين لن يعلقوا على الأمر، مضيفة أنها قدمت جميع المعلومات التي تم جمعها إلى لؤي ديب. إلا أنه في رسالة بالبريد الإلكتروني نفى صحة جميع المعلومات التي قدمتها الشبكة.


وقالت «NRK» إنها تحدثت أيضًا في عدة مناسبات مع الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، لكنه لم يعد يرد على اتصالات، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في رام الله أن السلطة الفلسطينيةليس لديها تعليق. كما أن السفير الفلسطيني لدى النرويج عمرو الحوراني لا يرغب في إجراء مقابلة معها في هذا الشأن.

» ألـبوم الصـور


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها