• رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

بماذا أنذرت موسكو تل أبيب؟

بماذا أنذرت موسكو تل أبيب؟
عباس ضاهر

هي رسالة إسرائيلية واضحة، وصلت الى موسكو، لا تقبل التأويل، ولا التفسير، ولا التبرير. تل أبيب تقصّدت الهجوم بأربع طائرات على اللاذقية السوريّة، وهي تعلم بوجود طائرة روسية على بُعد ٣٥ كيلومترا قبالة منطقة حميميم السورية، التي يتّخذها الروس مكاناً لمركزهم القيادي العسكري في سوريا. لم تُبلغ تل ابيب الروس على الخط الساخن، أن هناك هجوما إسرائيلياً على الساحل السوري، يتزامن مع ضربات صاروخية من الفرقاطة الفرنسية، الاّ قبل ٥٠ ثانية، من موعد الضربة. يعني هنا، ابلاغ رفع العتب. كان الاسرائيليون يعرفون أن السوريين سيقومون بالرد الناري الصاروخي العنيف والكثيف على الطائرات الاسرائيلية، ما يجعل الطائرة الروسية في مساحة الاستهداف السوري. هذا ما حصل، وسقطت الطائرة الروسية، مع قتل وفقدان طاقمها العسكري.


تحمّل موسكو المسؤولية لتل أبيب، لكن الأخيرة تنفض يدها، وترمي المسؤولية على السوريين. لذلك كثّفت اسرائيل اتصالاتها مع الروس، وبرّر رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو الخطوة العسكرية في اتصاله بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأرسل قائد قوّاته الجوية الى موسكو، محمّلاً بوثائق ترفع عن تل أبيب المسؤولية، وتعد بالتنسيق اللاحق، وإبلاغ موسكو مسبقا بأي ضربة "تستهدف قواعد وسلاحا ايرانيا" في سوريا.

لكن موسكو تسأل الاسرائيليين: لماذا تكثّفون الغارات المتواصلة على سوريا؟ الجواب المعهود: ضرب مراكز إيرانيّة، أو قواعد ومصالح وصواريخ لحلفاء ايران. لم تقتنع موسكو بتلك الأجوبة، خصوصاً أن الاستهداف الاسرائيلي أتى للساحل السوري، حيث يتواجد النفوذ الروسي، لا الإيراني. ولا تشكّل المنطقة الساحلية نقطة عبور، ولا ارتكاز لإيران أو لحلفائها. ولا هي تُعتبر مساحة تماس مع اسرائيل، كحال جنوب سوريا، أو ريف دمشق الجنوبي. كما أن اللاذقية، هي على مقربة من تركيا، التي تفاهم معها الروس حول تثبيت وقف التصعيد. هنا يكمن سر الضربات الاسرائيلية. فلا ترضى تل ابيب بأي إتفاق لا يحسب لها حسابا ميدانيا، ولا سياسيا. تعتبر اسرائيل أن الروس اجروا مع الايرانيين والأتراك اتفاقات عدة، وخصوصا حول الشمال السوري، وآخرها "إتفاق ادلب"، يقوم بتنظيم إعادة انتشار النفوذ التركي، في خطة مرحلية تسمح بجمع المسلحين في مساحة حدوديّة سوريّة مع تركيا، تمهيدا لإنهاء النزاع مستقبلاً، وإبعاد المجموعات المسلحة الى أماكن خارج سوريا، بعد ضمان تنفيذ اتفاق مع دمشق، يقضي بحفظ دور تركي، في شمال سوريا، ويلحظ انهاء أي أمل بنفوذ كردي والقضاء على أي متنفّس لسلطة كردية، نهائياً.

اذا، الاعتراض الاسرائيلي على الاتفاقات التي تجري من دون إشراك تل أبيب أو اطلاعها على الخفايا، أو حفظ مصالحها، هو الدافع الاساس خلف العمليات الجويّة العدوانيّة على سوريا. خصوصا ان موسكو لم تستطع فرض الأمان مستقبلا للاسرائيليين، ولا الالتزام بضمانات نهائية للحد من أي خطط ايرانية-سورية، في جنوب دمشق وصولا الى الحدود في القنيطرة السورية. فجاء الإعتراض الاسرائيلي بالنار، يتقصّد التجرؤ على النفوذ الروسي، في رسالة مباشرة الى موسكو، وصلت، فخرجت اسرائيل للتبرير، بعدما فهمت روسيا ابعاد الرسالة. لكن الروس ردّوا بإنذار واضح لا يقبل التراجع: أي طائرة إسرائيلية ستشن غارات على سوريا، لإستهداف "مصالح ايرانية"، كما تدّعي تل أبيب، من دون إبلاغ الروس مسبقا والتنسيق معهم، ستعتبرها القاعدة العسكرية الروسية هدفاً لها، وستُسقطها دفاعاتها المتواجدة في سوريا أو في عرض البحر.

هذا يعني شل الخطط الاسرائيلية بشأن سوريا، من دون استعداد الروس لأي تنازل امام تل ابيب، ولا تلبية شروط اسرائيليّة، لا جنوباً ولا في اي مكان. فهل تصل المحاولات الاسرائيليّة الى اقناع موسكو بجدوى الشروط الاسرائيلية؟ زيارات نتانياهو المتعددة الى روسيا، لم تصل الى نتيجة تُرضي تل أبيب، لكن الهدف الاسرائيلي الآن هو إقناع الراي العام الروسي بالخطوات الاسرائيليّة، وحفظ التنسيق العميق بينهما، كحليفين. لكن موسكو، لا تثق بالاسرائيليين، الذين تعتبرهم اليد الطولى للأميركيين، الذين يسابقون روسيا على نفوذها في سوريا وجوارها.
عن النشرة اللبنانية

كلمات دالّة:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها