• رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

ترامب الكاذب يعد بحل الدولتين خلال شهرين!!!

ترامب الكاذب يعد بحل الدولتين خلال شهرين!!!
النائب عبد الحميد العيلة

ما زال العالم يستمع ويشاهد أكاذيب ترامب سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي إلى أن وصل الحد بالضحك والهراء على ترامب أثناء إلقاء كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة وها هو اليوم يعلن وبشكل مفاجئ عن صفقة القرن بثوب جديد بحل الدولتين وأن الجانب الفلسطيني أصبح مستعداً للدخول في مفاوضات وأبلغ نتنياهو أن القدس ستبقى موحده عاصمة للكيان الصهيوني وأن أمريكا ستكون لجانب الكيان ‎%‎100 .. فكم يتبقى من نسبه للوقوف بجانب الضحية وهو الشعب الفلسطيني ؟!!..


وأي دولة فلسطينية هذه التي يتحدث عنها هذا الكاذب والمراهق سياسيا  بعد أن نقل سفارته للقدس ثم إعتدى على أهم حق في القضية الفلسطينية وهي قضية اللاجئين بعد أن أوقف المساعدات للأونروا والتي تقدم المساعدات الإنسانية لأكثر من خمسة مليون لاجئ فلسطيني ..


ومن يجروء كان من كان أن يتنازل عن الحق الفلسطيني في القدس واللاجئين .. وكل ما يطرح من إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح في غزة وعلى جزء من سيناء بمثلث حدوده مع مصر والسعودية والأردن مرفوض تماما ليس فقط من الشعب الفلسطيني بل ومن مصر وكل العرب وترامب ونتنياهو يعلمون جيداً أن هذه الصفقة لن تجد النور وستوأد في مهدها والكل يعرف جيداً أنهم يلعبون بالوقت ويسعون لفتح باب المفاوضات بين السلطة والكيان الصهيوني لحين إنتهاء فترة حكم ترامب الذي بات من المؤكد فشله في إدارة الشئون الداخلية والخارجية لأمريكا وخروجه من الساحة السياسية أصبح من المؤكد أيضا في الإنتخابات القادمة..


 لذا على الرئيس أبو مازن والسلطة الفلسطينية الانتباه وعدم الدخول في مفاوضات من أجل المفاوضات فقط..


وما يعرض الآن من قبل ترامب هو إنهاء فعلي للقضية الفلسطينية وليس حل الدولتين ..


وهنا على السلطة وحماس والكل الفلسطيني أن يكون موحداً أمام هذه الغطرسة الأمريكية والصهيونية.. ولتكن المصالحة هي الرد القوي على ترامب ونتنياهو ..


وليعلم الجميع وينتبه إلى أن هناك مخطط تنفذه أمريكا والكيان الصهيوني لإقناع السويد وكندا وبعض الدول الأوروبية لقبول هجرة الشباب الفلسطيني لتفريغ الوطن من الكفاءات الشبابية فبدأت بالحصار الطويل ليجد الشباب ضالتهم بالهجرة فالمؤامرة مستمرة ولا حل أمامنا إلا الوحدة الوطنية الشاملة والجامعة للكل الفلسطيني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها