• رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

منظومة صواريخ S300 الروسية تصل سوريا

منظومة صواريخ  S300 الروسية تصل سوريا

شبكة فراس - وكالات


قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن عملية تسليم نظام الدفاع الصاروخي إس-300 ل‍سوريا بدأت بالفعل وحذر القوى الغربية من محاولة تقويض الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع المستمر منذ سبع سنوات.


وأكد لافروف في مؤتمر صحفي ب‍الأمم المتحدة "بدأ التسليم بالفعل وكما قال الرئيس فلاديمير بوتين، بعد ذلك الحادث... ستكرس الإجراءات التي سنتخذها لضمان سلامة وأمن رجالنا بنسبة مئة في المئة".


في ذات السياق نقل موقع " واللاه العبري عن مصدر اسرائيلي وصفه بالكبير ان إسرائيل "تتعامل مع التحدي بطرق مختلفة ، وليس بالضرورة من خلال منع الشحن" ...سيتحدث نتنياهو مع بوتين فور عودته إلى إسرائيل ، لتنسيق اجتماع بين الاثنين".


 بحسب المصدر ، في محادثة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد إسقاط الطائرة ، قال نتنياهو "سنواصل العمل للدفاع عن أنفسنا ضد الأنشطة الإيرانية في سوريا ولبنان".


وذكر موقع ديبكا الاستخباري العبري إن نتنياهو أحضر معه إلى نيويورك اتفاقاً ثانياً بينه وبين الرئيس الروسي بوتين وتنقسم هذه الاتفاقية إلى ثلاثة أجزاء:


1. يدرك كلا الطرفين الحاجة إلى استبدال قواعد التنسيق العسكري بين روسيا وإسرائيل في سوريا.


2. طالما لم يلتق بوتين ونتنياهو ، لن تتغير القواعد الحالية للتنسيق العسكري بين روسيا وإسرائيل في سوريا. بقيت مسألة ما إذا كان بإمكان سلاح الطيران الإسرائيلي الاستمرار في العمل حتى ذلك الحين في سوريا مفتوحة بدون توضيح من الروس.


3. في اجتماعهم ،المرتقب سيقرر بوتين ونتنياهو قواعد التنسيق الجديدة.


وزعم موقع i24NEWS بان روسيا تلقت مبلغ مليار دولار من دمشق، مقابل منظومة الدفاع الجوي "إس-300".


وذكر الموقع أن النظام السوري أودع هذا المبلغ في البنوك الروسية قبل بضع سنوات، إلا أن المبلغ لم يُحوّل إلى الحكومة الروسية، بسبب تجميد الصفقة بناء على ضغط إسرائيلي.


وقال المسؤول إن تزويد الجيش السوري ببطاريات صواريخ "إس-300"، يخدم المصالح الاقتصادية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أيضا.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها