• Clouds20°رفح
  • Clouds20°غزة
  • Clouds20°الخليل
  • Clouds20°رام الله
  • Clouds20°القدس
  • Clouds20°نابلس
  • Clouds20°بيت لحم
  • Haze20°أريحا
  • Clouds20°طولكرم
  • 3.59الدولار الامريكي
  • 5.06الدينار الاردني
  • 4.02اليـــــــورو
  • 0.2الجـنيه المصـري

بيان التيار الإصلاحي لحركة «فتح» في ذكرى نكبة فلسطين

بيان التيار الإصلاحي لحركة «فتح» في ذكرى نكبة فلسطين

شبكة فراس - متابعة


أصدر التيار الاصلاحي الديمقراطي في حركة بياناً في الذكرى التاسعة والستين لنكبة فلسطين جاء فيه:


الخامس عشر من ايار في كل عام ، ذكرى اليمة يعيشها شعبنا بكل تفاصيلها ، ذكرى اقتلاع شعب من رحم ارضه و اقامة كيان صهيوني غاصب ، جثا على تراب ارضنا قهرا و طغيانا ، هجّر الآلاف من اهلنا و حولهم لاجئين في بقاع الارض .


ذكرى النكبة و ضياع الارض ، عزتنا و كرامتنا و رمز هويتنا و انتمائنا .


انها قضية الشعب الذي طرد و سلبت حقوقه الوطنية و الانسانية ، و ابعد قسراً عن جذوره الوجودية و التاريخية ، وهل من مشهد اقسى من ان يقتلع الانسان من وجوده و تاريخه ، و يشرد بعيدا بلا وطن و لا هوية ، يقتات المرارة و العذاب و يستجدي الارض و الوطن .


رغم حجم الكارثة و اثارها استطاع شعبنا الفلسطيني القفز فوق آلامه و جراحاته و انطلق ليكتب ملحمة في عشق الارض و التمسك بالقيم و المقدسات و الحقوق في عالم راح يتعامل مع الواقع الجديد الذي اقر بشرعية الاحتلال و اغتصاب الاوطان .


ذكرى النكبة هي اعادة انتاج الذات الفلسطينية المتمسكة بالتحرير و العودة من اجل ان ترفع راية النصر فوق تراب فلسطين ، مجداً يتعالى شرفاً برجوع الارض الى اهلها .


لقد استطاع شعبنا و مع توالي النكبات نتيجة انحراف البعض عن الصراع الحقيقي مع العدو الصهيوني و ارهاق قضيتنا و شعبنا بصراعات لا يختلف اثنان على انها خدمة مجانية للعدو تحت شعارات زائفة تتنكر و تسيئ الى تاريخنا و حاضرنا ، ورغم ذلك استطاع الشعب الفلسطيني و على امتداد حقبة الصراع الذي لم ينته الحفاظ على قدسية القضية ، انها القدسية التي تدعونا في كل عام اكتشاف تعلقنا برائحة الارض الزكية و اعطائنا دفعاً و تمسكاً بالحق و العمل على شحن الهمم و الطاقات لحماية الانسان الفلسطيني و تحصينه، لتستمر القضية و يمتد الصراع بمعزل عن الواقعية السياسية و الاتفاقات المجحفة و الالتزامات المقيتة الى ان يأتي ذلك اليوم الذي نعود فيه الى بيوت أبائنا ، هذا ما نشئنا و تربينا عليه في مدرسة الفتح و لهذا سقط منا الشهداء ،


هذا وعد الله و الله لا يخلف وعده .


المجد و الخلود لشهدائنا الابرار


النصر و الحرية لاسرانا البواسل


وانها لثورة حتى التحرير و العودة


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها