• رفح
  • غزة
  • الخليل
  • رام الله
  • القدس
  • نابلس
  • بيت لحم
  • أريحا
  • طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

محدث|| 51 إصابة في مواجهات نقاط التماس بالضفة وغزة إسناداً للأسرى

محدث|| 51 إصابة في مواجهات نقاط التماس بالضفة وغزة إسناداً للأسرى

متابعات – شبكة فراس


خرج مئات المواطنين، في عشرات المسيرات التضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام ورفضًا لاستمرار حصار غزة، في كافة نقاط التماس على الحدود الشرقية لقطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، اليوم الجمعة.


في السياق نفسه، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني اليوم الجمعة، عن وقوع العديد من الإصابات ومنها بالرصاص الحي في مختلف محافظات الوطن.


جاء ذلك في بيان تفصيلي وزعته الجمعية، أظهر طبيعة الإصابات في الضفة الغربية وقطاع غزة حتى الساعة (17:15).


ووفق البيان، ففي بلدة بيتا قرب نابلس تعاملت الطواقم الطبية مع إصابة بالرصاص الحي في الفخذ و13 اصابة بالغاز نقلت منهم واحدة للمستشفى وإصابة بعيار مطاطي نقلت للمستشفى ايضاً.


أما في بلدة بيت دجن شرق نابلس، فتعاملت الجمعية مع 4 إصابات بالاختناق نتيجة الغاز السام، تم علاجها ميدانياً، في حين تم تسجيل وقوع 7 إصابات مطاط تم علاجها ميدانياً في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية.


وأكد البيان تسجيل 3 إصابات بالغاز المسيل للدموع في بلدة نعلين رام الله، وإصابة بالرصاص الحي في قرية عابود قرب رام الله، وتم نقلها إلى مستشفى سلفيت، إضافة خمسة إصابات بالغاز المسيل للدموع تم علاجها ميدانياً في بيت لحم.


وذكرت الجمعية أن طواقمها تعاملت مع إصابة بالمطاط بالفم قرب حاجز قلنديا شمال القدس، نقلت لمجمع فلسطين الطبي، بالإضافة إلى 6 إصابات بالغاز المسيل للدموع وإصابة بالرصاص المطاطي في أريحا.


أما في الخليل فأوضحت الجمعية أن طواقمها تعاملت مع إصابة بالاختناق بالغاز نقلت للمستشفى، و3 إصابات بالاختناق منهم طفل فقد الوعي وتم نقله للمستشفى في بلدة بني نعيم قرب الخليل.


وأعلنت الجمعية عن سقوط إصابتين بالرصاص الحي في حي الشجاعية شرق غزة، وإصابتين بالرصاص الحي بالبطن وهما في وضع الخطر في منطقة شرق خان يونس.


في قطاع غزة، أشعل عشرات الشبان الغاضبين الإطارات ورفعوا الأعلام الفلسطينية على الحدود الشرقية دعما للأسرى ورفضًا لاستمرار الحصار الإسرائيلي عليه.


وأشار شهود عيان، إلى أن انتشارًا إسرائيليًا واسعًا في المواقع الحدودية للقطاع تشمل انتشارًا للجيبات العسكرية والجنود المدججين بالقناصة والأسلحة الرشاشة.


كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في عدة نقاط تماس بغالبية مدن الضفة الغربية المحتلة.


ففي بلدة بيت أمر شمال مدينة الخليل جنوبًا، اندلعت مواجهات متفرقة بين الشّبان وقوّات الاحتلال في مدخل البلدة، عقب مسيرة تضامنية مع إضراب الحرية والكرامة الذي يخوضه الأسرى.


واندلعت مواجهات أخرى مع جيش الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط الخليل، أطلق خلالها جنود الاحتلال القنابل الغازية والصوتية.


وجاءت المواجهات بعد مسيرة حاشدة من مسجد الحسين بن علي، وصولا إلى خيمة الاعتصام بدوار ابن رشد، وانتهت بمهرجان خطابي، دعا فيه المتحدّثون إلى تصعيد المواجهة مع الاحتلال نصرة للأسرى.


وأدى مئات المواطنين صلاة الجمعة في العديد من خيم الاعتصام التي أقيمت تضامنا مع الأسرى في معظم القرى والبلدات في المحافظة.


أما في بيت لحم جنوبًا، انطلقت مسيرة حاشدة للمواطنين صوب مدخل المدينة الشمالي حيث مسجد بلال بن رباح، الذي تسيطر عليه قوّات الاحتلال.


وانطلقت من ساحة المهد وسط المدينة، عقب أداء صلاة الجمعة في المكان، بمشاركة واسعة من كامل الأطياف الفلسطينية.


ودعا خطيب الجمعة إلى ضرورة توحيد الصفوف في مواجهة الاحتلال والتعبير عن التضامن الحقيقي مع الأسرى.


وفي نابلس، أصيب عشرات المواطنين ظهر الجمعة خلال مواجهات عنيفة اندلعت في عدة نقاط تماس.


وأدى عشرات المواطنين صلاة الجمعة عند المدخل الرئيس لبلدة بيتا جنوب نابلس، للأسبوع الخامس على التوالي، تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام.


واندلعت عقب انتهاء الصلاة مواجهات مع قوات الاحتلال التي تواجدت على مقربة من المكان، وأطلق الجنود الأعيرة المعدنية وقنابل الغاز المسيل لدموع بكثافة، ما أدى لوقوع عدد من الإصابات وحالات الاختناق بالغاز.


وكانت جرافات الاحتلال قد أغلقت صباح اليوم مدخل بيتا بالسواتر الترابية والمكعبات الإسمنتية قبيل بدء الفعالية.


كما أدى عشرات المواطنين صلاة الجمعة عند المدخل الغربي لبلدة بيت دجن شرق نابلس والمغلق منذ عدة شهور، ونظموا عقب الصلاة مسيرة تضامنا مع الأسرى وللمطالبة بإعادة فتح الطريق.


 وأطلق الجنود الأعيرة المعدنية وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، مما أدى لوقوع حالات اختناق في صفوف المتظاهرين.


 ووقعت مواجهات عند حاجز بيت فوريك شرق نابلس، وأغلق الجنود الحاجز بشكل تام، وأطلقوا الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز باتجاه الشبان.


وفي رام الله، اندلعت مواجهات عنيفة بعد صلاة الجمعة في خمسة نقاط مواجهة مع الاحتلال بمحافظة رام الله.


وانطلقت مسيرات تضامنية في القرى والبلدات وتوجهت نحو مواقع "التماس" والحواجز العسكرية والجدار الفاصل.


ففي قرية النبي صالح شمال غرب المدينة، اندلعت مواجهات في المنطقة الشرقية بين قوات الاحتلال وعشرات الشبان، حيث أغلق الشبان الطرق بالإطارات المطاطية والحجارة، ورشقوا الجنود في محيط البرج العسكري بالحجارة.


 ودفع الاحتلال بتعزيزات عسكرية إلى مكان المواجهات وأطلق الرصاص المطاطي الأسفنجي وقنابل الغاز، ما أدى لإصابة شابين بجراح طفيفة.


 وقال شهود عيان، إن جنديا أصيب بالحجارة خلال المواجهات، فيما أكدت وسائل إعلام عبرية إصابته بحجر.


واندلعت مواجهات في قرية عابود شمال غرب المدينة، حيث توجهت مجموعة من الشبان باتجاه المدخل الشرقي ورشقوا الجنود بالحجارة، حيث أطلق الجنود الرصاص الحي ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي، جرى نقله إلى مستشفى بسلفيت.


وشهدت بلدة نعلين مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال وعشرات الناشطين، الذين أغلقوا الطريق الاستيطاني شرقي البلدة وقاموا بتعطيل حركة المستوطنين في المكان.


واندلعت المواجهات بعد حضور قوة من جيش الاحتلال إلى المكان، وأطلقت القنابل الغازية على الشبان الذين رشقوا الجنود بالحجارة.واعتقلت قوات الاحتلال شابا بعد أن نصبت كمين لمجموعة من الشبان في المنطقة الشرقية.


وفي قرية بدرس غرب المدينة، اندلعت مواجهات عنيفة في المنطقة الغربية من القرية على طول الجدار الفاصل بعد وصول مسيرة إلى المكان.


ورشق عشرات الشبان جنود الاحتلال بالحجارة، فيما أطلق الجنود الرصاص الحي بكثافة، دون وقوع إصابات حتى اللحظة.


كما اندلعت مواجهات في محيط حاجز قلنديا شمال مدينة القدس، تخللها أطلاق الاحتلال للقنابل الغازية والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.


وأصيب خمسة شبان خلال المواجهات، حيث أصيب شاب بالرصاص المطاطي في الفم وجرى نقله إلى مستشفى رام الله.


ودفع الاحتلال بتعزيزات عسكرية إلى الحاجز، فيما انتشر القناصة في المكان.


 


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها