• Clouds24°رفح
  • Clouds25°غزة
  • Clouds25°الخليل
  • Clouds25°رام الله
  • Clouds25°القدس
  • Clouds25°نابلس
  • Clouds25°بيت لحم
  • Clouds25°أريحا
  • Clouds25°طولكرم
  • 0الدولار الامريكي
  • 0الدينار الاردني
  • 0اليـــــــورو
  • 0الجـنيه المصـري

مواقع التواصل الاجتماعي.. تدمر الحياة الزوجية و تشعل الخلافات !

مواقع التواصل الاجتماعي.. تدمر الحياة الزوجية و تشعل الخلافات !

شبكة فراس - وكالات



سيطرت مواقع التواصل الاجتماعي كل البيوت في العالم، حيث صارت تحظى بجزء هام من وقت الناس من مختلف الشرائح العمرية. أحدثت هذه المواقع ثورة عنيفة في نمط حياة الأشخاص، لدرجة أضحت تؤرق بال الباحثين في مجالات علم النفس وعلم الاجتماع، حتى أنه تم إنشاء مراكز لعلاج الإدمان عليها في العديد من الدول.


إذا كانت علاقة الزواج تقوم على مبدأ التواصل الواقعي وتشارك الأحداث والمشاعر والهموم، فإن استحواذ هذه المواقع على جزء كبير من وقت الأزواج صار يشكل عقبة أمامهم لكي يعيشوا حياة طبيعية. إليكِ تجليات تأثير العالم الافتراضي على الحياة الزوجية وكذلك مختلف المشاكل التي تنتج عن إدمانها. هل حقاً تدمر مواقع التواصل الاجتماعي الحياة الزوجية وتسبب الطلاق؟


سيطرة الحياة الافتراضية على الحياة الواقعية


منذ فترة الخطوبة وصولاً الى الزواج وأهم محطاته إلى مختلف الرحلات والخرجات الأسرية، نجد أن الزوج أو الزوجة كلاهما يحرصان على مشاركة كل تفاصيل حياتهما مهما كانت دقيقة. صورة هنا وتعليق هناك، مشاركة وإعجاب، هكذا صارت اللغة التي يتداولها الناس في حياتهم اليومية. الى درجة أصبح كل واحد يعكف على شاشة هاتفه متصفحاً ليحرص على عرض آخر أخباره لأصدقائه الافتراضيين، يناقش أخبارهم ويشارك همومهم.


لا يمضي حدث دون أن يدلي برأيه مؤيداً أو معارضاً، ليشغل باله بكل أمور الدنيا، عدا أمور بيته. هو في بيته قالباً وقلبه خارج جدران البيت. قد تحدثه زوجته أو تسأله سؤالاً فلا يجيبها، لأنه منشغل جداً بحياته الافتراضية... والعكس بالعكس.


البعيد منك... قريب والقريب منك ... بعيد!


نعم، لا أحد ينكر فضل هذه المواقع في مد جسور التواصل بين أفراد العائلة المتناثرة في مختلف بقاع الكرة الأرضية من لقاء أصدقاء الطفولة والدراسة الذين لم نظن يوما أننا سنعاود اللقاء بهم. إلا أن الإدمان عليها أصبح يضر بعلاقة الفرد بمحيطه القريب وخصوصاً في العلاقة الزوجية.


تجد الزوج أو الزوجة دائمي التواصل مع عائلتيهما وأصدقائهما، لكنهما لا يخصصان الوقت الكافي للحديث معاً والتشارك. حتى إن المرأة تشارك مع صديقاتها مثلاً مختلف أنشطتها اليومية، في حين أن زوجها قد لا يعلم عن ذلك إلا الشيء اليسير، مما تجود به أثناء اللحظات النادرة التي يتفوهان خلالها بجمل أو كلمات مع بعضهما البعض.


لقد صارت لحظات اقتسام الحديث وضغوط الحياة قليلة، بالمقارنة مع تصفح الهاتف الجوال أو الحاسوب. لدرجة أصبحت منحصرة في أوقات الأكل وقبل النوم. يعود الزوج من العمل لينهمك في الاطلاع على ما جد واستجد في حساباته الشخصية على الفيس بوك وتويتر وانستقرام ويكاد لا يدري آخر أخبار منزله وحبيبته ورفيقة دربه. هو على إطلاع تام بآخر أخبار النجم الكروي الفلاني وآخر مكان زاره الممثل العلاني، لكنه لا يعرف ما يدور في قلب زوجته رغم سنوات زواجهما.


شرارة التنافس ولهيب الغيرة


المشكلة الأكبر هي أن لقد صارت نظرة الزوجين لحياتهما تخضع لمقارنات لحياة الآخرين في هذه المواقع. فلان سافر في شهر العسل إلى جزر المالديف وفلان يحرص على حضور الكلاسيكو في إسبانيا أما علان فلا يكاد يخلو يوم من كتاباته الرومانسية لحبيبة قلبه وقرة عينه! هكذا، يتنافس الناس في إظهار صورة لامعة لهم بغض النظر عن ما إذا كانوا يعيشون فعلاً لحظاتهم بسعادة وسرور. المهم أن تواكب القطار الافتراضي وتحجز لنفسكَ مكاناً مرموقاً فيه.


قد تشعل هذه المواقع نيران الفتنة في البيت، بسبب غيرة أحد الأزواج أو طيشه الزائد. لماذا علقت فلانة على صورتكَ الأخيرة بتلك الكلمات الرنانة؟ لماذا لا يخلو أي منشور من إعجابها وتعليقاتها؟ تتساءل الزوجة. فيم يتعجب الزوج من كثرة تدخل الذكور في نقاشات زوجته على صفحتها ويصير دائم التجسس كثير التوجس من كل من يرتاد صفحتها أو يعلق عليها. لتسبب هذه المواقع في حالات كثيرة الطلاق بسبب الخيانة الافتراضية (محادثات)، أو بسبب الغيرة الزائدة.


إن كثرة ارتياد الأزواج لهذه المواقع وعدم اهتمامهم بحياتهم الواقعية الطبيعية يجعلهم ينغمسون أكثر في كل ما هو افتراضي، هروباً من الواقع وبحثاً عن حياة أفضل وصورة جيدة في أذهان الأصدقاء والمتتبعين. مما يجعلهم يعيشون تعاسة لا يمكن التخلص منها إلا إذا تخلصوا من سيطرة هذه المواقع عليهم. بعد أن يضعوا أرجلهم على شاطئ حياتهم الحقيقية ليكتشفوا تفاصيلها ويعيشوا لحظاتها بعمق وصدق.



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها